العودة إلى فهرس السور: اضغط هنا (تسهيل فهم وتدبّر سور القرآن)


095.0 سورة التين


ملاحظة: قبل البدئ بهذه السورة، يجب الاطلاع على ما يلي:
– المقدّمة والتمهيد: اضغط هنا
– تسهيل فهم وتدبّر القرآن: اضغط هنا


095.1 التعريف بالسورة:

1) سورة مكية. 2) من المفصّل. 3) عدد آياتها 8 آيات. 4) الخامسة والتسعون من حيث الترتيب في المصحف. 5) والثامنة والعشرون حسب ترتيب النزول، نزلت بعد سورة “البروج”.  6) ليس لها أسماء أخرى.

7) أسماء الله وصفاته وبعض الكلمات المكررة في السورة: (1 مرّة): الله، خلق، أحكم الحاكمين. انظر أيضاً في كتاب تسهيل فهم وتدبّر القرآن: الفصل رقم 1.7: أسماء الله وصفاته وبعض الكلمات المكررة في القرآن.

السورة الوحيدة التي ذكرت فيها الكلمات التالية ومشتقاتها: التين 1 مرة.

أكثر سورة تكرر فيها الكلمات التالية ومشتقاتها: أسفل 1 مرة.

تكررت فيها الكلمات التالية ومشتقاتها: (1 مرّة): الزيتون، سينين، ممنون، أحكم الحاكمين.

095.2 فضائلها وما ورد عنها من الأثر:

وأخرج مالك وابن أبي شيبة والبخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة عن البراء بن عازب قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم في سفر، فصلى العشاء، فقرأ في إحدى الركعتين بِ {والتين والزيتون (1)}، فما سمعت أحداً أحسن صوتاً أو قراءة منه.

095.3 وقت ومناسبة نزولها:

قول الأغلبيّة على أن هذه السورة نزلت في مكّة، وفي الآية {وهذا البلد الأمين (3)} أي مكة، إشارة إلى أنها نزلت في مكة ولو نزلت في المدينة فلن يصح هذا التعبير عن مكة. ودراسة محتويات السورة يشير إلى أنها نزلت في بدايات العهد المكي، فليس فيها أي إشارة إلى أن شيء من المواجهة قد بدأ بين المسلمين والكفّار. واسلوبها يحمل ميزات بدايات العهد المكي من حيث الاختصار والبلاغة في إقناع الناس بضرورة الآخرة والحساب لهذا الوجود. انظر أيضاً كتاب تسهيل فهم وتدبّر القرآن في المبحث: 1.5.5- مراحل نزول القرآن المكي.

095.4 مقصد السورة:

095.4.1- خلق الله الإنسان في أحسن تقويم، خَلقاً وخُلُقاً، وصورة وفطرة، مؤمن بالدين يعمل الصالحات، فله أجر غير ممنون. ثمّ ردّه الله إلى أسفل سافلين بسبب تكذيبه بالدين ومخالفته للفطرة القويمة. (فالسورة تأمر الإنسان بالإيمان واتباع الدين إذا أراد أن يظل في عليين، التزاماً بالفطرة ووفاءاً بالأمانة التي حملها، وتحذره من الكفر والتكذيب لكيلا يرد أسفل سافلين).

095.4.2- ومقصد السورة نجده في الآيات: {فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ (7) أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ (8)}، أي أن الإيمان بالدين والعمل به هو الذي يبقي الإنسان على فطرته كما خلقه الله في أحسن تقويم ثم له الأجر العظيم بسبب أخذه بالأسباب والتزامه بالدين وعدم تكذيبه.

ومعنى الدين هو: الإيمان والعمل الصالح، كما في الآية السادسة من السورة: {إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ (6)} التين؛ وهو الإسلام، كقوله تعالى: {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ (19)} آل عمران، وقوله: {وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85)} آل عمران، وهو الفطرة كقوله: {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30)} الروم. وهو أيضاً بمعنى الجزاء في الآخرة كقوله: {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4)} الفاتحة، وقوله: {يَصْلَوْنَهَا يَوْمَ الدِّينِ (15)} الانفطار. والعبادة كقوله: {فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصاً لَهُ الدِّينَ (2)} الزمر، والدعاء كقوله: {دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ (32)} لقمان.

حياة الإنسان إما أن تكون في أعلى عليين فوق الملائكة المقربين، وإما أن تكون في أسفل سافلين دون أحط الحيوانات قدراً. قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ (7)} البينة، أي خير ما برأ الله؛ وقال: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ (6)} البينة، أي شر ما برأ الله.

095.4.3- وقال الإمام البقاعي: مقصودها سر مقصود (ألم نشرح) وذلك هو إثبات القدرة الكاملة وهو المشار إليه باسمها، فإن في خلق التين والزيتون من الغرائب ما يدل على ذلك، وكذا فيما أشير إليه بذلك من النبوات، وضم القسم إلى المقسم عليه وهو الإنسان، الذي هو أعجب ما في الأكوان، واضح في ذلك.

095.5 ملخص موضوع السورة:

نزلت في بدايات العهد المكي، ومقصدها الإعلام والتأكيد بالقسم ثلاث مرّات على أن الله أبدع خلق الإنسان {فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4)}، وجعله يرتقي بالإيمان والعمل الصالح إلى أعلى عليين، ويبقى بإيمانه بالدين على أصله الحسن القويم وعلى الفطرة التي تميّز بها ليكون قادراً على بلوغ أعلى الدرجات التي لم يصلها قبله غيره من المخلوقات، فإن أعرض رُدّ إلى {أَسْفَلَ سَافِلِينَ (5)}.

وتضمنت مجموعتين من الآيات استهلت بالقسم بثلاثة أماكن مباركة مقدسة بُعث في كل واحد منها رسول من أولي العزم وأنزلت عليهم أشرف الكتب، وهي: بيت المقدس الأرض المباركة منبت التين والزيتون عظيمة المنافع، بعث فيه عيسى بن مريم عليهما السلام بالإنجيل، وطور سينين كلّم الله عليه موسى عليه السلام الذي أرسل بالتوراة، ومكة البلد الأمين الذي يتخطف الناس من حوله أرسل فيه محمد صلى الله عليه وسلم بالقرآن، وجواب القسم أن الله تعالى شَرّف الإنسان وخلقه في أحسن ما يكون صورة ظاهرة وسيرة باطنة، {ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ (5)} لعدم امتثالهم فهلكوا، {إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ (6)} أي أجر غير مقطوع لا ينتهي؛ ثمّ ختمت بسؤال: فما يحملك على التكذيب بالجزاء بعد البعث، والإنكار بعد هذه الدلائل، أليس الذي فعل ما ذكر بأحكم الحاكمين صنعاً وتدبيراً وجزاءاً عادلاً بما يستحقونه من العذاب؟

(الآيات 1-6): القسم بالتين والزيتون وطور سينين والبلد الأمين مكة، الأماكن التي خصّها الله تعالى بالوحي، على أن الله تعالى كرَّم الإنسان، فخلقه في أحسن صورة، وعلى دين الفطرة يعمل الصالحات، فإن كذب بالدين وكفر بنعمة ربه فسيرد إلى الضلال.

(الآيات 7، 8): تهديد ووعيد لمن يكذِّب بدين الله الإسلام وبالبعث والجزاء مع وضوح الأدلة على حكمة الله وعدله في خلق الإنسان في أحسن تقويم، وتكريم المؤمنين والانتصاف من المكذبين في الدنيا والآخرة.

ولمّا أقسمت بثلاثة أقسام يشير كلّ واحد منها إلى حجّة من حجج الله البالغة على الناس وآية من آياته على أنه ما خلق شيئاً لعباً ولا عبثاً، بل خلق الإنسان لحكمة بالغة ومقصد حكيم ليكون من أعظم مخلوقاته باتباعه دين الفطرة ومعرفة أسماء ربّه، فقد أشارت بالقسم بالتين والزيتون إلى الآيات والنعم المباركة المحسوسة وهي النبات ومَنْبَتها ورسالة التسامح في الإنجيل، وبالقسم بطور سينين إلى الكلام العظيم المبارك والنعيم والتشريف في الوادي المقدس ورسالة الشدّة والعدل في التوراة، وبالقسم بالبلد الأمين إلى اكتمال العدل والتسامح باكتمال الدين في البلد الحرام واستدارة الزمان كهيئته يوم خلق السماوات والأرض، ثمّ ختمت بسؤال شديد للتوبيخ والوعيد، فما يحملك على التكذيب بالدين {أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ (8)} بعد تلك الآلاء والحجج والدلائل؟

اللهمّ حسّن أخلاقنا كما حسّنت خلقنا وارزقنا الاستقامة على الدين واغفر لنا لا إله إلا أنت.

095.6 بعض التفاصيل عن موضوع السورة:

احتوت السورة على موضوعين: هما تأكيد تكريم الله للإنسان وتشريفه بهذه الطبيعة وهذه الهيئة المميزة بأن فطره على أحسن تقويم ليكون قادراً على الوصول إلى أعلى المستويات وإحراز أعلى المراتب والتي لم يصلها غيره من مخلوقات الله، ثم ردّه أسفل سافلين لمّا كذّب وغيّر الفطرة؛ الموضوع الثاني فيه توبيخ لهذا الجاهل الأعمى المعرض عن آيات ربه، وتهديد ووعيد له فلا عذر له في تكذيبه، ألا يرى حكمة الله وحكمه في تكريم المؤمنين في عليين ورد المكذبين إلى أسفل سافلين؟ فكيف يكذب ولا يؤمن، كما يلي:

095.6.1- الآيات (1-6) أَقْسم الله بالتين والزيتون، وهما من الثمار المشهورة، وأقسم بجبل “طور سيناء” الذي كلَّم الله عليه موسى تكليماً، وأقسم بهذا البلد الأمين من كل خوف وهو “مكة” مهبط الإسلام. لقد خلقنا الإنسان في أحسن صورة، ثم رددناه إلى النار إن لم يطع الله، ويتبع الرسل، لكن الذين آمنوا وعملوا الأعمال الصالحات لهم أجر عظيم غير مقطوع ولا منقوص وغير ممنون به عليهم.

وتعني {في أحسن تقويم (4)}: أي اعتداله واستواء شبابه، كذا قال عامة المفسرين. وهو أحسن ما يكون، لأنه خلق كل شيء منكباً على وجهه، وخلقه هو مستوياً، وله لسان ذلق، ويد وأصابع يقبض بها. وقال أبو بكر بن طاهر: مُزيناً بالعقل، مُؤدياً للأمر، مَهدياً بالتمييز، مديد القامة، يتناول مأكوله بيده. وقال ابن العربي: ليس لله تعالى خلق أحسن من الإنسان، فإن اللّه خلقه حياً، عالماً، قادراً، مريداً، متكلماً، سميعاً، بصيراً، مدبراً، حكيماً. وهذه صفات الرب سبحانه، وعنها عبر بعض العلماء. وفي الحديث عن أبي هريرة يقول النبي عليه الصلاة والسلام: “خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ” متفق عليه، يعني على صفاته التي تقدم ذكرها.

وقد عبّر القرآن عن تكريم الله للإنسان وهذا الخلق المميز بطرق مختلفة وفي عدّة سور، انظر سورة الأحزاب: (المبحث 033.7.2.3- وقد خلق الله الإنسان من الطين فيه غرائز الحيوانات ونفخ فيه من روحه {ونفخت فيه من روحي (29)} الحجر، وجعله سبحانه على صورته فيه من صفاته عز وجل من العقل والعلم والخلق والقوة والرحمة والكرم وغيرها …)؛ انظر أيضاً خلق الله الإنسان ليكرمه، في كتاب تسهيل فهم وتدبّر القرآن: (6.2.4.1- تكريم الله للإنسان وتحميله الأمانة).

095.6.2- الآيات (7، 8) تهديد ووعيد: أيُّ شيء يحملك، أيها الإنسان، على أن تكذِّب بدين الله الإسلام وبالبعث والجزاء مع وضوح الأدلة على حكمة الله وعدله في خلق الإنسان في أحسن تقويم، وبتكريم المؤمنين، والانتصاف من المكذبين في الدنيا؟ مع قدرته تعالى على ذلك في الآخرة؟ أليس الله الذي جعل الإسلام دين الفطرة وجعل يوم الحساب للفصل بين الناس بأحكم الحاكمين في كل ما خلق؟ بلى. فهو لم ولن يترك الخلق سدى لا يأمرهم ولا ينهاهم، ولا يثيبهم ولا يعاقبهم؟ لا يصحُّ ذلك ولا يكون.

095.7 الشكل العام وسياق السورة:

095.7.1- اسم السورة {التين} هو المرة الوحيدة التي ذكر فيها في القرآن، وهو الذي ينبت في الأرض المباركة ما يدل على شرف هذه الشجرة على غيرها وبركتها، بنفسها وبالأرض التي هي عليها، وكذلك الزيتون، وقد خلقها الله لنعرفه من خلال. وفيها إشارة إلى تكريم الله للإنسان وتشريفه بالأمانة وتفضيله على الكثير من المخلوقات. وأن هذا الخلق للإنسان أو الفطرة القويّمة التي فطره الله عليها، لها أيضاً أرضها وتربتها وهو العمل الصالح، وأن استقامتها لا تدوم إلا مع الإيمان. وهبوط الإنسان وسفوله حين ينحرف عن سواء الفطرة، واستقامة الإيمان.

وقال ابن تيمية: فقوله تعالى: {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ (3)} إقسام منه بالأمكنة الشريفة المعظمة الثلاثة التي ظهر فيها نوره وهداهُ، وأنزل فيها كتبه الثلاثة: التوراة والإنجيل والقرآن.

وقال ابن كثير: وقال بعض الأئمة: هذه محَالّ ثلاثة بعث الله من كل واحد منها نبياً مرسلاً من أولي العزم أصحاب الشرائع الكبار: فالأول محل التين والزيتون وهو بيت المقدس الذي بعث الله فيه عيسى ابن مريم عليهما السلام. والثاني: طور سينين، وهو طور سيناء الذي كلم الله عليه موسى بن عمران. والثالث: مكة وهو البلد الأمين الذي من دخله كان آمناً، وهو الذي أرسل فيه محمد صلى الله عليه وسلم.

095.7.2- سياق السورة باعتبار موضوعات وترتيب آياتها:

احتوت السورة على مجموعتين أو ثلاثة مجموعات من الآيات: الأولى يقسم فيها تعالى بالأمكنة الشريفة المعظمة التي ظهر فيها نوره وهداهُ، وأنزل فيها كتبه؛ الثانية أنه خلق الإنسان في أحسن تقويم صورة وفطرة، والثالثة أن لا عذر للإنسان في التكذيب بالدين بعد أن تبيّن حكمة أحكم الحاكمين.

095.7.2.1- الآيات (1-3) ابتدأت السورة بالقسم بالبقاع المقدسة، والأماكن المشرفة، التي خصها الله تعالى بإنزال الوحي فيها على أنبيائه ورسله، وهي (بيت المقدس) و(جبل الطور) (ومكة المكرمة) اقسم على أن الله تعالى كرم الإنسان، فخلقه في أجمل صورة، وأبدع شكل، وعلى فطره الإسلام، وإذا لم يشكر نعمة ربه، ويتبع دينه، فسيرد إلى أسفل دركات الجحيم.

095.7.2.2- الآيات (4-6) خلق الله الإنسان في أحسن تقويم، وبحكمته، وهو أحكم الحاكمين، جعل له الدين طريقاً إن سار عليه أبقى له العطاء وزاده دون انقطاع. فجزاء من آمن وعمل الصالحات أجر سرمدي أبدي غير ممنون، لا خوف ولا مرض ولا شعور بالحزن، حياة سعيدة إلى ما شاء الله؛ لكن إن كذب بالدين وعصى تردى به ذنبه إلى أسفل سافلين. أي أن الله خلق الإنسان حراً مختاراً بين طريقين لا ثالث لهما، مؤمن بالدين يعمل الصالحات وله أجر غير ممنون، أو مكذب بالدين يرد إلى أسفل سافلين.

095.7.2.2.1- معنى أحسن تقويم صورة وخَلقاً: أي لقد خلقنا الإنسان في أحسن صورة منتصب القامة أجمل صورة، وأبدع شكل، مُزيناً بالعقل، مُؤدياً للأمر، مَهدياً بالتمييز؛ وإِذا لم يشكر نعمة ربه فسيهوي في الضلال وانقلاب الفطرة السليمة، وسيرد إِلى أرذل العمر مطموساً على قلبه وسمعه وبصره.

ومعناه اتباعاً وخُلُقاً: أنه بالإيمان بالله واتباع الدين والعمل الصالح ينال الأجر الغير منقطع في الدنيا والآخرة: أما في الدنيا فهو أن يحبه الله حتى يكون سمعه الذي يسمع به وبصره يبصر به ولسانه الذي ينطق به ويده التي يبطش بها؛ وأما في الآخرة فهو الفوز بالنعيم والخلود والأجر المستمر الغير منقطع، فقد أعدّ الله سبحانه وتعالى للمؤمن عطاء لا ينتهي، خالداً فيه إلى الأبد، لا نهاية له، وفي الحديث: “أَعْدَدْتُ لِعِبَادِي الصَّالِحِينَ مَا لَا عَيْنٌ رَأَتْ، وَلَا أُذُنٌ سَمِعَتْ، وَلَا خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ” متفق عليه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ. فإن لم يفعل، عبد الأوثان واتبع غرائزه شهواته وأطاع شيطانه فيغضب الله ويشقى في الدنيا ويخلد في العذاب في النار.

095.7.2.2.2- الإيمان والعمل الصالح هو اتباع دين الله الإسلام، دين الفطرة التي فطر الله الناس عليها، وكما أراد له الله للإنسان أن: يعبد الله ويتبع دينه ويطيع رسوله، فيحبه ويشرح صدره ويهديه ويوفقه في الدنيا، ويفوز بالنعيم والخلود في الآخرة؛ فإن لم يفعل عبد الأوثان واتبع غرائزه شهواته وأطاع شيطانه فيغضب الله ويشقى في الدنيا ويخلد في العذاب في الآخرة.

الإنسان يستطيع أن يسمو إلى أعلى عليين إذا هو عرف ربه وأطاعه وعمل الصالحات تقرباً إليه، وإذا ضل عنه وعصاه يهوي إلى أسفل سافلين. فحياة الإنسان إما أن تكون في أعلى عليين وإما أن تكون في أسفل سافلين، قال الإمام علي كرم الله وجهه: ركب الملك من عقل بلا شهوة، وركب الحيوان من شهوة بلا عقل، وركب الإنسان من كليهما، فإن سما عقله على شهوته أصبح فوق الملائكة وإن سمت شهوته على عقله أصبح دون الحيوان.

095.7.2.3- الآيات (7، 8) فما يكذبك بعد بالدين، أليس الله بأحكم الحاكمين:

095.7.2.3.1- فما يكذبك بعد بالدين: تعني لقد خلقنا الإنسان في أحسن صورة، ثم رددناه إلى النار إن لم يطع الله، ويتبع الرسل، لكن الذين آمنوا وعملوا الأعمال الصالحة لهم أجر عظيم غير مقطوع ولا منقوص. فقد بان لك أن غير الذين آمنوا هم الذين ردوا إلى أسفل سافلين فمن يكذب منهم بالدين الحق بعد هذا البيان، والاستفهام توبيخي، فإنه بعد أن استثني منه الذين آمنوا بقي الإنسان المكذب.

095.7.2.3.2- ويجوز أن يكون معناها التهديد والوعيد: أي بسبب تكذيبك بدين الإسلام فتهلك في الدنيا بمعاصيك وتعذب في الآخرة بذنوبك، أو بسبب تكذيبك بالجزاء إن حمل الدين على معنى الجزاء.

095.7.2.3.3- ويجوز أن يكون الخطاب لمن ردّه الله إلى أرذل العمر، فكبر حتى ذهب عقله، من الهِرَم والكِبر، فهو في أسفل من سفل في إدبار العمر وذهاب العقل. وإذا كان من المكذبين أصحاب النار، التي كان الله يتوعدهم بها في الآخرة، وكان لأهل الهِرَم والخَرَف من بعد الشباب والجَلَد شاهداً، فإنما احتجّ عليه بما كان له مُعايناً، من تصريفه خلقه، ونقله إياه من حال التقويم الحسن والشباب والجلد، إلى الهِرَم والضعف وفناء العمر، وحدوث الخَرَف. فلا عذر لك في تكذيبك بالدين، وأيُّ شيء يحملك على أن تكذِّب الذي خلقك في أحسن تقويم وتوعدك بالبعث والجزاء مع وضوح الأدلة (التي عاينتها بنفسك) على قدرة الله تعالى على ذلك.

095.7.2.3.4- ويجوز أن يكون التكذيب بالرسول صلى الله عليه وسلم، أي: ينسبونه للكذب بسبب ما جاء به من الإسلام أو من إثبات البعث والجزاء. فمن يكذبك بعد هذا بسبب ما جئت به من الدين فالله يحكم فيه. والذي يكذبك بالدين يتولى الله الانتصاف منه، أليس الله بأحكم الحاكمين. والاستفهام تقريري.

095.7.2.3.5- أليس الله الذي جعل هذا اليوم للفصل بين الناس بأحكم الحاكمين في كل ما خلق؟ بلى. فهل يُترك الخلق سدى لا يؤمرون ولا يُنهون، ولا يثابون ولا يعاقبون؟ لا يصحُّ ذلك ولا يكون. وأحكم الحاكمين، من الحكم، يعني بأنه أفضل الذين يحكمون، وأقضى القضاة، أو من الحكمة، أي أنه أقوى الحاكمين حكمة في قضائه بحيث لا يخالط حكمه تفريط في شيء من المصلحة.

095.7.3- الإشارة إلى عدد آيات القصص والأمثال والآيات وباقي الموضوعات في السورة:

095.7.3.1- آيات الله في السماوات والأرض: (1-5) = 5 آيات.

095.7.3.2- مقصد السورة وموضوعاتها في الآيات: (6-8) = 3 آيات.

095.8 تناسب وتناسق السورة مع غيرها من السور:

095.8.0- وقد تقدم على نفس السياق ذكر ما ابتدأه تعالى وأعطاه فضلاً وإحساناً من عظيم الآلاء والنعم من غير سابق عمل تقدّم يستوجب ذلك أو بعضه، ففي الضحى: النعم الحسّية وهي الإيواء والهدى والغنى، وفي الشرح: النعم المعنويّة وهي شرح الصدر وغفران الذنوب ورفع الذكر، وأعقبها كذلك في العلق: نعمة معرفة أسمائه تعالى بأنه الرب الذي خلق والأكرم الذي علّم بالقلم، وآياته في خلق الإنسان وسجوده واقترابه من ربه، ثمّ في القدر: فضل القرآن وعلوّ قدره وأن الله أنزله في ليلة سلام مباركة وضعت فيها الأقدار وتتنزّل الملائكة والروح فيها وهي خير من ألف شهر، ثمّ في البيّنة: تؤكد كلّ ما سبق وهو أن الذين آمنوا وعملوا الصالحات هم خير ما برأ الله (أعلى عليين) والذين كفروا هم شرّ ما برأ الله (أسفل سافلين).

095.8.1- قال الإمام جلال الدين السيوطي: لما تقدم في سورة الشمس: {ونَفسٍ وما سواها (7)} فصل في هذه السورة بقوله: {لَقد خلقنا الإِنسانَ في أَحسنِ تقويم ثم رددناه أسفل سافلين} إلى آخره وأخرت هذه السورة لتقدم ما هو أنسب بالتقديم من السور الثلاث واتصالها بسورة البلد لقوله: {وهَذا البلدِ الأَمين} وأخرت لتقدم ما هو أولى بالمناسبة مع سورة الفجر.

لطيفة:

نقل الشيخ تاج الدين بن عطاء الله السكندرى في لطائف المنن عن الشيخ أبي العباس المرسي، قال قرأت مرة: {والتين والزيتون} إلى أن انتهيت إلى قوله: {لقَد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ثُم رددناهُ أسفل سافلين} ففكرت في معنى هذه الآية، فألهمني الله أن معناها: لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم روحاً وعقلاً، ثم رددناه أسفل سافلين نفساً وهوى قلت: فظهر من هذه المناسبة وضعها بعد {أَلم نشرح} فإن تلك أخبر فيها عن شرح صدر النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك يستدعي كمال عقله وروحه، فكلاهما في القلب الذي محله الصدر، وعن خلاصه من الوزر الذي ينشأ من النفس والهوى، وهو معصوم منهما، وعن رفع الذكر، حيث نزه مقامه عن كل موِهم فلما كانت هذه السورة في هذا العلم الفرد من الإنسان، أعقبها بسورة مشتملة على بقية الأناسي، وذكر ما خامرهم في متابعة النفس والهوى.

095.8.2- وقال الإمام أبو جعفر بن الزبير: هذه سورة موضحة ومتممة للمقصود في السورتين قبلها، فبان لك أن الصورة الإنسانية بظاهر الأمر- مما هي عليه من الترتيب والإتقان- قد كانت تقتضي الاتفاق بظاهر ارتباط الكمال بها من حيث إنها في {أحسن تقويم}، والافتراق يبعد في الظاهر، فكيف افترق الحكم واختلف السلوك، فمن صاعد بالاستيضاح والامتثال، ونازل {أسفل سافلين} فضلا عن ترقي بعض درجات الكمال، فإذا ليس يرقى من خص بمزية التقريب إلا لأنه نودي من قريب فأسرع في إجابة مناديه وأصاخ، وما اعتل بحاديه فسل من واضحات السبيل ما رسم له، وبنى على ما كتب له من ذلك عمله {ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها (13)} السجدة، فعلى العاقل المنصف في نفسه أن يعلم أن كلا ميسر لما خلق له فيضرع إلى خالقه في طلب الإخلاص “من وجد خيراً فليحمد الله” فأوضحت هذه السورة ان ما أعطى الله نبيه صلى الله عليه وسلم وخصه به من ضروب الكرامات وابتدأه من عظيم الآلاء مما تضمنته السورتان إلى ما منحه من خير الدارين وما تضمنه. قسمه له سبحانه وتعالى أنه ما ودعه ولا قلاه من الملاطفة والتأنيس ودلائل الحب والتقريب- كل ذلك فضلا منه سبحانه وتعالى وإحسانا لا لعمل تقدم يستوجب ذلك أو بعضه، ولو تقدم عمل لم يقع إلا بمشيئته، وتوفيقه وإرادته، ولا يستوجب أحد عليه شيئا، وإنما هو فضله يؤتيه من يشاء، فقال سبحانه وتعالى منبها على ما وقع الإيماء إلى بعضه {لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم} ومع ذلك لا ينفعه وقوع صورته الظاهرة في عالم الشهادة على أكمل خلق ولأتم وضع بل إذا لم يصحبه توفيق وسبقته سعادة من خالقه ولم يجعل له نور يمشي به لم ير غير نفسه ولا عرف إلا أبناء جنسه، فقصر نظره على أول ما شاهد، ووقف عند ما عاين من غير اعتياد يحده إلى تحقق مآله وتبين حاله أنه لم يكن شيئا مذكورا، فلما قصر وما أبصر اعتقد لنفسه الكمال، وعمي عن المبتدأ والمآل، فصار {أسفل سافلين} حيث لم ينتفع بالآيات نظره، ولا عرف حقيقة خبره {أولم ير الإنسان أنا خلقناه من نطفة فإذا هو خصيم مبين (77) وضرب لنا مثلا ونسي خلقه (78)} يس، ثم قال تعالى: {إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات (6)} فهم الذين هداهم ربهم {بإيمانهم (9)} يونس، فجروا بسببه من خلقه في أحسن تقويم، واستوضحوا الصراط المستقيم، واستبصروا فأبصروا، ونظروا فاعتبروا. وقالوا: {ربنا الله ثم استقاموا (30)} فصلت، {فلهم أجر غير ممنون} انتهى.

– راجع سورة البينة (098.8.5): تناسب الأعلى حتى البينة (اثنتا عشرة سورة). حول موضوع أمر الإنسان بالقيام بواجبه وما فيه مصلحته وبما يحقق له السعادة والفوز.

– انظر 4.2.4.18.2.0- جدول يبيّن تناظر نصفي القرآن، ويلخص تناسب مقاصد سوره حول أن الإيمان واتباع طريق الهدى نعمة وسعادة وفلاح في الدنيا والآخرة.

– انظر الجدول 7.4.9: وفيه تلخيص مقصد القرآن: وهو الهدى إلى طريق السعادة والزكاة بثلاثة أشياء مجتمعة هي: العقل والقلب والجسد، وأن الناس فريقين شقي وسعيد.

أعلى الصفحة Top